2015/06/30

السعوديون يملكون 15 ألف ترخيص «فرنشايز» لشركات عالمية

قدر متعاملون في الامتياز التجاري (الفرنشايز) حجم العلامات التجارية لشركات أجنبية عالمية، وحصل السعوديون على تراخيص لها بفتح فروع لها، بـ15 ألف امتياز تجاري

قدرت بعض المصادر أن حجم الطلبات السنوية التي يتقدم بها رجال أعمال سعوديون تصل إلى 1200 طلب من خلال مكاتب خارجية تتعامل في مجال الفرنشايز وغالبيتها طلبات في مجال المطاعم والمواد الطبيعية التي تدخل في مواد التجميل والعطور والأشغال اليدوية، وتعتبر السعودية من أكثر الدول في العالم التي تفتح الشركات العالمية شهيتها في التوسع وفتح فرع لديها فيها من خلال نظام «الفرنشايز»، عبر إبرام عقود مع شركات سعودية وخليجية نظرا لقوة الاقتصاد المحلي، وثانيا لوجود رؤوس أموال تساهم في انتشار المنتج والاسم التجاري.

ملابس أطفال ذات ماركات عالمية

ملابس أطفال ذات ماركات عالمية

وتنشط مراكز ومكاتب عالمية عبر شبكة الإنترنت في الترويج لشركات تمنح «الفرنشايز» من مختلف دول العالم عبر مميزات وحوافز استثمارية ويقدم عليها سعوديون من الجنسين بهدف الحصول على مشروعات قوية ومتميزة حتى يتسنى لهم المنافسة بين الشركات المحلية التي تعمل في منذ عقود من الزمن، بالدخول في المنافسة بقوة عبر منتج له ثقة ومعروف دوليا، وهو ما يوفر دخلا وأرباحا كبيرة.

وتقدم تلك المكاتب العالمية والتي تتعاون بعضها مع مكاتب استشارية سعودية عقودا تبين الاتفاق القانوني المعقود بين الأطراف «أي المرخص والمرخص له» لتحديد الشروط التي سيتم بموجبها منح الامتياز وتشغيل المشروع، يتضمن الحقوق والالتزامات المترتبة على كل طرف، كالحق في استخدام اسم المرخص التجاري وعلامته التجارية ومواقع العمل والمناطق المشمولة بالامتياز. ومدة عقد الامتياز. وشروط تجديد العقد، وطرق ضبط الجودة والمحافظة على السلعة، وإنهاء العقد والآثار المترتبة على ذلك.

السعوديون يملكون 15 ألف ترخيص «فرنشايز» لشركات عالمية

لا يوجد تعليق على هذا المقال. دعونا نبدأ. شاركنا رأيك!

المنتدى 0 موضوعات، 0 تعليقات، 2 مستخدمين