2015/07/01

5 أسباب جعلت من "السعودية" سوق جاذبة لقطاع الامتياز "فرانشايز"

شهد سوق الامتيازات التجارية نمواً ملحوظاً مما جعل أنظار الشركات العالمية تضع نصب أعينها أسواق المملكة العربية السعودية

تعتبر المملكة العربية السعودية أكبر أسواق دول الخليج و من الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، و في السنوات الأخيرة شهد سوق الامتيازات التجارية نمواً ملحوظاً بالمنطقة مما جعل أنظار الشركات العالمية تضع نصب أعينها أسواق المملكة العربية السعودية ولما لا وهي أحد أهم الأسواق الجاذبة للاستثمار بالعالم، هذه أهم خمسة أسباب جعلت من السعودية سوق جاذبة لنشاط الفرنشايز:

منتجات أجنبية استوطنت السعودية

منتجات أجنبية استوطنت السعودية

  1. ازدياد عدد الشركات الدولية التي تسعى إلى إقامة وجود لها في المنطقة، يجعل ازدهار الاقتصاد - بالاقتران مع كثافة سكانية شابة ونامية بالمملكة العربية السعودية سوقاُ جاذبة لقطاع الامتياز.
  2. هناك عدد هائل من السعوديين الذين درسوا في الخارج وسافروا إلى كل بلاد العالم، وقد تعرفوا على طبيعة الثقافة والتوجهات الأجنبية، مما وسع محيط استقطاب العلامات التجارية العالمية التي رآها وسمع عنها السعوديون، بل ورغبوا في وجودها بالمملكة أيضاً.
  3. يوجد كثير من العلامات التجارية مترسخة في السوق السعودي، حيث تقول التقديرات إن المملكة العربية السعودية بها سوق لحق الامتياز يبلغ عدة مليارات من الدولارات، الذي يدر رسوماً واستقطاعات تقدر بـ1.3 مليار دولار، ويتوقع أن ينمو 12- 15 في المائة في المتوسط في العام.
  4. هناك أكثر من 300 شركة أجنبية أسست امتيازات في  المملكة العربية السعودية. وتتركز معظم مفاهيم الامتيازات حول المواد الغذائية والمشروبات وتجارة التجزئة وخدمات السيارات والرعاية الصحية والتعليم والأثاث والفنادق ومستحضرات التجميل وخدمات غسيل الملابس والحلويات ومراكز العصير ومحال الذرة، وغيرها.
  5. وفقاً لتقرير بحثي خاص، وعلى النقيض من الطبيعة العامة المحافظة للمملكة، فإن السوق السعودي هو الأكبر من حيث نصيب الفرد في الإنفاق على مستحضرات التجميل والعطور، كما يقدر أيضاً أن 20- 30 من امتيازات العلامات التجارية قد استنبطت محلياً، خاصة في قطاع الأغذية والمشروبات.
5 أسباب جعلت من السعودية سوق جاذبة لقطاع الامتياز فرانشايز

لا يوجد تعليق على هذا المقال. دعونا نبدأ. شاركنا رأيك!

المنتدى 0 موضوعات، 0 تعليقات، 1 مستخدمين